الأطفال والفاجعة

الأطفال والفاجعة 

يمكن أن تساعد المعلومات التالية في حال فقدان طفلك لأحد أحبته أو إذا كان أحد الأحبة يحتضر.

إذا كان لدى طفلك شخص محبوب يحتضر
إذا كان لدى طفل شخص يحبه يحتضر، يمكن أن يستفيد من دعم خاص.
تقول سارة سميث، مستشارة الفاجعة في مأوى الثالوث لرعاية المحتضرين في لندن: "يقدم المأوى رعاية ما قبل الفاجعة لمساعدة المرضى وأسرهم في الفترة التي تسبق الموت. إننا نشجع هذا ولاسيما للأطفال لأن مستويات توترهم تكون في أعلاها قبل الفاجعة بسبب الخوف والمجهول ".
تعطي رعاية ما قبل الفاجعة الأطفال فرصة للتفكير والحديث عن مشاعرهم، وتبادل مخاوفهم.
إذا كنت أحد الوالدين، وكنت تعرف أنك ستموت، تقترح سارة التفكير في صنع صندوق ذكرى لتعطيه لطفلك، أو صنع واحدٍ معاً. يحتوي هذا الصندوق على الأشياء التي تذكركما بأوقاتكما معاً. يمكن أن يصلك و طفلك برابط هام عندما ترحل.
إذا فقد الطفل أحد الأحبة

مقالات ذات صلة

يمكن للتحدث عن الشخص الذي توفي أن يساعد الطفل خلال الفاجعة، سواء كان الجد، الوالد، الأخ، الأخت أو الصديق. تقول سارة: " تعد المشاركة والحديث عن العواطف وعن الشخص أمر هام، خاصة بالنسبة للأطفال". وتضيف "إذا فقدوا أحد أحبتهم، فإنه من المهم أن يكون هناك شخص ما يمكنهم الحديث معه عن هذا الشخص. يمكن أن يكون هذا من خلال الصور، والألعاب، وصناديق الذكرى أو القصص ".
إذا كان الشخص الذي توفي لم يترك صندوق ذكرى، تقترح سارة بصنع واحدٍ مع طفلك. قد يضم هدايا، أصداف تم جمعها عن الشاطئ، ذكريات مكتوبة على بطاقة أو أي شيء يجعل الطفل يشعر بأنه متصل بذلك الشخص .

صداع الأطفال

تعطي الدكتورة آن ماكجريجور من مركز الصداع النصفي الوطني نصائح للآباء والأمهات عن كيفية تمييز وعلاج الصداع عند الأطفال.
معظم الأطفال والمراهقين يعانون من الصداع مرة واحدة على الأقل في السنة. وغالبا ما يختلف عن صداع البالغين، لذلك يمكن للوالدين والعاملين في الرعاية الصحية ألا يلاحظوا هذه المشكلة.
وفقا للدكتورة ماكجريجور، يميل الصداع، بما في ذلك الصداع النصفي، لأن يكون أقصر بكثير عند الأطفال. يبدأ صداع الأطفال فجأة، وسرعان ما يصبح الطفل باهتا وفاترا، وغالبا ما يشعر بالحاجة للتقيؤ.
كما يتحسن الأطفال عموما بسرعة أكبر. تقول ماكجريجور "يمكن أن ينتهي الصداع بعد نصف ساعة ويصبح الطفل على ما يرام ليلعب خارجا كما لو ان شيئا لم يكن" .
وتضيف الدكتورة أن صداع الأطفال يمكن أن يؤثرعلى بطونهم أيضا، لذلك وجع البطن هو شكوى شائعة.
تخطي وجبة الغداء يسبب الصداع
تقول ماكريجور "من تجربتي، نادراً ما يتظاهر الأطفال بالصداع".و تضيف قائلة "الأطفال الذين يعانون من الصداع غالباً ما يعانون منه في حال تخطي وجبة الغداء المعبأة أو في حال لم يتناولوا أية سوائل كل يوم، على سبيل المثال".
وتقول ماكجريجور "إن أفضل طريقة للآباء والأمهات لمنع أبنائهم من التعرّض للصداع هو للتأكد من أنهم يتناولون وجبات ومشروبات منتظمة، وأنهم يحصلون على قسط كاف من النوم". وتضيف قائلة "أعط الأطفال وجبة فطور جيدة بحيث، حتى لو تخطوا الغداء، يكونون مهيئين ليومهم. كما انه من المفيد خلود الأطفال للنوم في وقت محدد كل مساء".
اقرأ المزيد عن الأكل الصحي، بما في ذلك خمس وجبات إفطار صحية.
تعرف على عدد ساعات النوم ليلا التي يحتاجها طفلك.
اقرأ المزيد عن مدى حاجة الأطفال للشرب.
الرياضة تسبب الصداع
يمكن أن تؤدي الرياضة إلى صداع الأطفال، ربما بسبب التجفاف وتأثيره على نسبة السكر في الدم. وتنصح ماكجريجور أن "شرب الكثير من الماء ومص أقراص الجلوكوز (متوفر في الصيدليات ومحلات السوبر ماركت) قبل وأثناء ممارسة الرياضة يمكن أن يساعد. ويمكن لوجبة خفيفة في منتصف الصباح وأخرى في منتصف بعد الظهر، إضافة إلى الوجبات الرئيسية، أن تساعد أيضا".
الصداع والمشاكل العاطفية
يمكن أن يكون الصداع نتيجة لمشاكل عاطفية في بعض الأحيان. تقول الدكتورة ماكجريجور "يمكن أن تحدث نوبات الصداع أثناء أوقات التوتر، مثل تعرضهم للمعاملة القاسية في المدرسة أو بسبب القلق من انفصال والديهم". مضيفة "غالباً ما يعتقد الوالدان أن أطفالهم على ما يرام، وأنهم يتأقلمون مع الطلاق ويحبون شركاء الوالدين الجدد. ولكن في بعض الأحيان لا يكون الطفل بخير ويتم التعبير عن استيائه عن طريق الصداع ".
اعرف ما إذا كان طفلك يعاني من الاكتئاب.
حافظ على ملاحظات عن الصداع
يمكن أن يكون الحفاظ على ملاحظات عن صداع طفلك مفيدا . إذا كان طفلك في عمر مناسب، يمكنه أن يبقي على ملاحظاته الخاصة.هذه وسيلة جيدة للكشف عن بعض المسببات الصداع المحددة.

مقالات ذات صلة

احتفظ بسجل عن أوقات حدوث الصداع. وسجل أيضا أي حدث يختلف عن الروتين العادي أو قد يكون ذو صلة. يمكن أن يكون هذا تخطي وجبة، النشاط الرياضي، السهر لوقت متأخر من الليل أو حادث مزعج عاطفيا، مثل امتحان مجهد أو مشادة مع الأصدقاء أو الأهل.
انظر إلى الملاحظات مع طفلك بعد بضعة أشهر ولاحظ ما إذا كان هنالك نمط من المحفزات التي يمكن أن تسبب الصداع.
فور تحديدك الأسباب المحتملة، أخبر طفلك بتجنب كل منها على حدة خلال الأشهر القليلة المقبلة لمعرفة ما إذا كان هذا سيمنع الصداع.
نصائح خاصة بالصداع للأطفال
في كثير من الأحيان ستكون الخطوات البسيطة كافية لمساعدة طفلك خلال نوبة الصداع أو الصداع النصفي.
•     جعله يتمدد في غرفة هادئة ومظلمة.
•     ضع قطعة قماش رطبة وبارد على جبهته أو عينيه.
•     شجعه على التنفس بسهولة وبعمق.
•     شجعه على النوم لأن هذا يسرع عملية الشفاء.
•     شجعه على تناول الطعام أو الشراب (ولكن ليس المشروبات التي تحتوي على الكافيين).
إذا كنت تعتقد أن طفلك يحتاج لمسكنات الألم، ابدأ إعطاءه الدواء في أقرب وقت ممكن بعد بدء الصداع.يعمل الباراسيتامول و الإيبوبروفين بشكل جيد وآمن على حد سواء للأطفال الذين يعانون الصداع. وأخذ الأدوية السائلة أسهل للأطفال من تناول أقراص.
كما هو الحال مع البالغين، معظم حالات الصداع عند الأطفال ليست مشكلة صحية خطيرة. ويمكن علاجها في المنزل مع العلاجات الصيدلية وتجنبها من خلال التأكد من حصول الطفل على ما يكفي من الغذاء والشراب والنوم .
وتنصح الدكتورة ماكجريجور بعدم التأخر باستشارة الطبيب أو الصيدلي إذا كنت قلقا بشأن صداع طفلك. مضيفة "أنصح الآباء والأمهات بطلب المساعدة إذا لم تنفع المسكنات أو إذا أثّر الصداع على أداء الطفل المدرسي. من المهم لهؤلاء الأطفال الحصول على تأكيد سلامتهم من الطبيب".